من نحن

من مسكن الى دار ضيافة مشهورة

كان»ك. هيلدنج شَليَن« شخصاً غريب الأطوار. انتقل الى» اُسغورد« عام 1937 بعد حياة مهنية حافلة كصحفي في ستوكهولم. وقد أدّت مجموعته الضخمة من التحف التاريخية الى اتساع الحديقة، ولتغطية التكاليف تمّ أولاً بناء مدرسة داخلية وفيما بعد دار للضيافة والنقاهة. وقد مكّن هذا الأمر سكان المنطقة من الوصول بواسطة القطار أو السفينة البخارية لتضميد جراحهم أو لجلب المراهم الطبية. أصبح دار ضيافة» اُسغورد« مشهوراً للغاية وكان قادراً على استقبال 20 ضيفاً كحدّ أقصى. كان من بينهم العديد من المؤلفين والشعراء والموسيقيين. وفي عام 1964 باع» ك. هيلدنج شَليَن« مزرعة» اُسغورد« وبالتزامن مع ذلك أخذت المزرعة شكلها الحالي.

قصر جريپسهولم Gripsholms – قطعة من تاريخ السويد

في الجانب الآخر من » اُسغورد ماريَّفرَيد«، عند منبع بحيرة »مَلارين«، يقع قصر »جريپسهولم«. أعطى الملك »غوستاف ڤاسا «أوامره ببدء البناء في 1537 واكتمل بناؤه بعد ثماني سنوات. ويُعتبر «جريپسهولم» اليوم احد القصور الملكية السويدية الإحدى عشر ويستقبل سنوياً أكثر 50.000 شخص، وعلى مقربة من هنا توجد قاعة الأمير» كارل« التي لم تُمس منذ نهايات القرن السادس عشر اضافة الى مسرح »غوستاف الثالث« في أحد الأبراج، والذي يُعتبر واحداً من أفضل مسارح القرن الثامن عشر التي تمّ المحافظة عليها في أوروبا.

رحلات عبر الزمن

أبحرت السفينة البخارية »أس/أس ماريَّفرَيد « بين ستوكهولم ومدينة ماريَّفرَيد منذ1903 . تستغرق الرحلة حوالي ساعة واحدة، وهي رحلة أخّاذة بين المدينة الكبيرة الحديثة الى الطبيعة البِكر. وعلى خط السكة الحديدية الضيّق يسير خلال الصيف قطار تسحبه قاطرة بخارية بين »ماريَّفرَيد «و» تاكسنجّة-ناسبي« Taxinge-Näsby . يتوّقف القطار في عدد من المحطات من بينها »هيدلاندت«Hedlandet ، التي تقع على مرمى حجر من» اُسغورد ماريَّفرَيد« وتستغرق السفرة بالسيارة حوالي ساعة واحدة من ستوكهولم وعند الطلب نقوم بنقلكم من مطار» آرلندا«.